سكساويه

قصتي مع البواب

تم النشر في: 2015 / 09 / 04
قصتي مع البواب

أنا شيري زوجة وربة بيت أبلغ من العمر خمسة وعشرون عاما..زوجي قد جاوز الاربعين من العمر يعمل في وظيفة هامة لاحدى الشركات الكبرى لدي طفلان في المرحلة الابتدائية ..انتقلنا قبل أقل من عام الى احد الأبراج السكنية الجديدة والفخمة لقربه من مقر زوجي ومدرسة طفلاي سعدت فعلا بانتقالنا الى هذا البرج السكني الجديد ..وذلك لفخامته واتساعه ولوجود عدد كبير من الجيران ذوي المستوى المرتفع مما يكسر حدة الملل نظرا لعمل زوجي لفترتين بخلاف الاجتماعات او السفرات اللتي يقتضيها عمله يبدأ برنامجي اليومي كأي ربة بيت بالاستيقاظ في السادسة صباحا لتجهيز الأولاد للمدرسة ومن ثم تجهيز الافطار لهم ولزوجي وبعد توديعهم العودة مرة اخرى للنوم حتى العاشرة والنصف صباحا ومن ثم يبدأ التفكير في عمل وجبة الغداء حيث انادي على سعيد احد حراس البرج اللذي سرعان مايصعد لأمليه طلبات البقالة ومن ثم العودة لترتيب المنزل وتجهيز وجبة الغداء وانتظار القادمين واقضي فترة مابعد الغداء في مراجعة دروس ابنائي الى حين خروج زوجي للعمل في الفترة المسائية فيبدأ نشاط الجارات في التزاور ومعظمهن في مثل عمري أو اكبر قليلا حيث نجتمع في كل يوم لدى احدانا الى حين موعد عودة زوجي بعد التاسعة والنصف مساءا حيث نتناول عشاءا خفيفا ونقضي بعض الوقت في مشاهدة التلفزيون وفي الحادية عشر مساءا نكون قد نمنا تماما منذ عدة سنوات ونتيجة لطبيعة عمل زوجي المضني و المسؤليات الملقاه عليه ولتقدمه في السن كما يزعم أصاب الفتور علاقتنا الجنسية حيث أصبحت تقريبا في المناسبات والأعياد أو الاجازات الطويلة بل حتى هذه المرات المعدودة تكون ببرود من كلينا على الرغم من توقي الشديد كأي أنثى للمارسة الجنسية كثيرا ماكنت أنظر باعجاب للحارس المدعو سعيد وهو واحد من أربعة حراس للبرج تربطهم جميعا صلة قرابة حيث كان شابا تجاوز الثلاثين من عمره طويل القامة بارز العضلات مبتسم دائما وذو نظرات حادة ويمتاز بالطاعة والسرعة وأيضا قلة الكلام وكنت دائما ما اثني عليه وكان دائما ما ينظر لي بتقدير واعجاب حدث ذات يوم عند نومي بعد خروج الاولاد ان خللا أصاب جهاز التكيف الخاص بغرفة نومي فأحال الجو داخل الغرفة وكنا فصل الصيف الى مايشبه حمام البخار من شدة الهواء الساخن فأستيقظت من نومي مذعورة من شدة الحر وسريعا ما اتصلت بسعيد بواسطة جهاز النداء الداخلي وأنا أحاول اصلاح الجهاز حسب معرفتي ماهي الا ثواني حتى كان سعيد على الباب فأدخلته وأنا ثائرة من شدة الحر وشرحت له ماحدث وهو منصت لي يكاد يفترسني بنظراته ولم يضع سعيد وقتا فقد تبعني الى غرفة النوم وقمنا بازاحة بعض قطع الاثاث ثم تفكيك الجهاز من توصيلاته واخراجه وانا اعاونه وكان من الطبيعي أن تتلاقى أنفاسنا وتحتك أجسامنا عندما انجنينا ليرفع الجهاز الثقيل فوق رأسه عندها تنبهت الى نهداي وهما يتدليان وفخداي العاريان واني لازلت في ملابس نومي , هذا ان كانت تسمى ملابس , فهي لاتزيد عن قميص نوم قصير وشفاف لا يحاول حتى أن يخفي شيئا من جسدي وتحته كيلوت صغير لا يكاد يظهر وبالرغم من حمله الجهاز اللعين فوق رأسه الا انه ظل يحدثني عن اصلاح الجهاز وهو يحملق بعينيه في جسمي الأبيض البض حتى اني شعرت بعينيه تتابع قطرة العرق تنساب من عنقي على صدري حتى دخلت ذلك الممر الناعم بين نهداي وهو يودعها بعينيه .... فيما كنت أنا أنظر لعينيه المفترسة ولعضلات جسمه وقوته في ذهول الى أن خرج ..وتنبهت لنفسي وبقيت لبرهة أسترجع نظراتي له و نظراته لي وأنظر حيث كان ينظر وأنا مشدوهة أحاول أن اطرد ماحدث من ذهني ولكن ..دون جدوى دخلت الحمام أستحم لاطفئ حرارة الجو وحرارة مشاعري وحرارة نظرات سعيد الا ان خياله لم يفارقني حتى وأنا تحت الماء وصرت أتلمس وأضغط على انحاء جسدي متخيلة يداه الجبارى تعصرني وزاد من شهوتي وخيالي عندما بدأت أغسل فرجي بعنف بدا من الواضح أني فقدت السيطرة على نفسي ..بدأت أرتجف ..نعم أرتجف من شدة الرغبة .. اتخذت قراري أخيرا ولكن..كيف؟؟؟؟؟ ارتديت نفس قميص النوم والكيلوت اللذي كنت ارتديه وناديت على سعيد اللذي سريعا ما وصل وكانت حجة طلبي اعادة قطع الأثاث اللتي ازيحت من جراء نقل جهاز التكيف وفعلا دخل معي وبدأت أساعده في اعادة القطع وترتيبها وكانت حركاتنا تتسم بالبطئ الشديد وعينه على مفاتن جسدي وعيني على جسده.. وزاد ما اضطراببي وشهوتي عندما وقعت عيني على موضع زبه الذي يكاد يمزق ملابسه من شدة الانتصاب الا انه لم يتفوه بشئ الى ان انتهى من ترتيب ما طلبت منه وبدأ يتحرك ببطئ للخروج وعينه النهمة لم تفارق جسدي للحظة ..وعند الباب سألني هل من شئ اخر ياسيدتي؟ _لحظة من فضلك من الواضح جدا أن شهوته هو الأخر قد اشتعلت مثلي ..ولكنه الان بجوار الباب في طريقه للخروج يتثاقل واضح دون أن يفعل أو يقول أو حتى يلمح بشئ كان قلبي يتقافز داخل صدري وسرت نحوه لم أدر ماذا أقول ..وخفت أن تضيع فرصتي وأنا لازلت محملقة فيه ..لم أشعر بنفسي الا وأنا أتقدم نحوه ببطأ قائلة أريد..أريد.. هذا .. ويدي على زبه المنتفخ .. مرت برهة قبل أن يحدث شئ سوى يدي قابضة بعنف على زبه المتشنج وعيني المتصلبة عليه ..وماهي الا لحظه لم أشعر بعدها كيف استطاع حملي بين يديه ورفعني الى صدره وكأني طفلة صغيرة وبحركات سريعة تخلص من قميصي الشفاف وكيلوتي الصغير وبدأ في ضمي بشدة لدرجة أني سمعت صوت عظامي أو مفاصلي وهو يمطرني بقبلات على سائر جسدي المرتعش ..ويده تتحسس كل مفاتن وثنايا جسدي بعنف بالغ ولذيذ ..وبمجرد أن تركني سقطت على الأرض عارية وعيني عليه خشية ذهابه واذا به قد بدأ في التجرد من ملابسه ببطئ وهو ينظر لي وأنا أنتفض في الأرض من شدة الرغبة وما أن نزل كيلوته حتى ذهلت مما رأيت وبدا لي أني أسأت الاختيار فلم يدر بخلدي أن هناك بشر بمثل هذا الزبر وأن ذكرا بهذا الحجم يمكن أن يدخل فرج أنثى لا أبالغ مطلقا..فلست تلك العذراء اللتي لا تعرف ماذا يعني الرجل أو ما هو الزب ولكني لم أتوقع أن أشاهد ذكرا بهذه الضخامة ..ان زبه يكاد يصل الى ركبته ..بدأ سعيد في الاتجاه نحوي وأنا مكومة على الأرض ..حاولت أن أزحف على الأرض هربا وشعرت أن قواي قد خارت تماما فضلا عما شعرت به من انعقاد لساني نزل علي وهو يتلمسني ويمتص شفتاي وعنقي وزبه المنتصب يتخبط في صدري حينا وظهري حينا وأكاد أموت رعبا من منظر زبه مع شدة رغبتي وبدأت أصابعه تتحسس كسي وتدغدغ بظري وأنا أنتفض مع كل حركة من أصابعه الخبيرة ..وتأكد سعيد من أني جاهزة للنيك عندما وجد أني قد غرقت بماء كسي ..وبدون أدنى جهد منه رفع ساقاي الى كتفيه وظهري على الأرض ورمى زبه الثقيل على بطني فيما أصابعه تستكشف طريقها في كسي المبلل..وحانت مني التفاتة لأجد الأير ممتد على بطني ورأسه فوق سرتي بدأت اللحظة الحاسمة عندما أمسك سعيد بزبه وأخذ يجول به بين فخداي وعانتي ويبلله بمائي ويدعك رأسه على فتحة كسي وكأنه يرشده الى طريقه ..عندها أخذت أغمغم وأستعطفه بكلمات غير مترابطة من شدة الخوف وشدة الرغبة لا ..أرجوك..لا..انه كبير..لاتدخله ..سوف تقتلني..أرجوك..انه كبير جدا..حسنا..فقط من الخارج..لم يلتفت سعيد لاستعطافي ..بل لم يجبني بشئ مطلقا وبدأ في ادخال الأير الرهيب رويدا رويدا في كسي الى أن أدخل نصفه تقريبا ثم اخرجه بنفس البطئ وأنا أرفع جسدي من تحته مخافة أن يخرج مني ..ويدي على كسي وأصابعي تحيط بزبه ..ثم أعاد ادخاله واخراجه عدة مرات بنفس البطئ ..وفي كل مرة كان يدخل جزءا أكبر من زبه داخلي ..وعينه الحادة لم تفارق عيني وكأنه يقول :لاتخافي من شئ..كل هذا وهزات جسدي لم تقف لحظة واحدة الى أن بدأ جنون طرزان أو سعيد اللذي أخذ يغرس كل مايملك في كسي دفعة واحدة وببطئ واصرار حتى أدخله الى نهايته ..وقبل أن أصرخ كان قد وضع يده على فمي وضغطت على أسناني من شدة الألم وأخذت أعض أصابعه بكل قوة دون فائدة تذكر ..فقد ترك زبه في كسي لفترة طويلة دون أن يحركه حتى أشعر أني تركت أصابعه من بين أسناني عندها بدأ في الدفع السريع المتوالي ومع كل دفعة منه اعتقدت أن قلبي سيقف ولم يستجب لأين من توسلاتي بأن يقف أو حتى يبطئ من حركاته وأنا أتمنى أن لا يقف ولا يهدأ .. وتزايد دفعه واندفاعه وكان أحيانا يخرج زبه بسرعة من كسي المختلج وأنا أشهق متوسلة أن يعيده وبأقصى سرعة كنت أنتفض تحته كطير ذبيح الا أني قابضة على جسمه بيدي وساقاي المقودتان على ظهره .. وبدأت اندفاعاتنا في التزايد الى أن بدأ ينزل منيه في داخل رحمي وهو يزأر كأسد غاضب وبدأ جسمي في التراخي وهو لايزال منتصبا فوقي ..وبدأ زبه في الخروج رويدا من كسي النابض ..الى أن قام عني وأنا مكومة على الأرض حيث دخل الحمام وأغتسل وبدأ يلبس ملابسه بنفس البطئ للخروج ..وعند الباب سألني هل من شئ اخر ياسيدتي ؟ وخرج عندما لم يسمع مني جوابا حيث لم أكن أقوى حتى على النطق لا أدري كم من الزمن بقيت مكومة على الأرض عارية فاقدة للوعي ..ولا أشعر بدقات قلبي الا في كسي المختلج ..وتحاملت على نفسي الى الحمام وبقيت تحت الماء لأستعيد وعيي ..وماهي الا لحظات حتى جففت جسدي وناديت بجهاز النداء على طرزان ..أقصد سعيد ..مرة أخرى وما أن تأكدت أنه هو اللذي على الباب حتى فتحته سريعا الا اني هذه المرة كنت عاية تماما ..وعلى الرغم من أنه كان يعرف ما أريد ..الا انه سألني هل من شئ ياسيدتي ؟ جذبته الى الداخل واجبته ماذا تعتقد أني اريد ..وشرعت هذه المرة في خلع ملابسه قطعة قطعة ..وأراد أن يضمني الا أني طلبت منه عدم التحرك حيث أردت أنا أن استمتع بذاك الجسم الشهواني البديع وبدأت الثمه في كل مكان وقبضت على زبه بقوة وبدأت تقبيله ومصه ولحسه ودعكه بين نهداي واستلقى سعيد على الأرض وأنا فوقه أداعب زبه مصا وعضا ..فاذا به يمسك جسمي ويضع كسي فوق وجهه ولا زال زبه في فمي ..وشرع في تقبيل كسي ثم لحسه وأنا أتأوه من اللذة..لذة لحسه لكسي ولذة مصي لزبه ..وما أن بدأ يدخل لسانه في كسي حتى أصبحت تأوهاتي صراخا ..وقمت عن وضعي وقبضت على زبه وبدأت في ادخاله في كسي المتعطش والجلوس عليه ببطئ الى أن ظننت أن كسي قد اكتفى وبدأت في الصعود والهبوط عليه الى أن دخل كله في كسي وبدأت حركات صعودي وهبوطي في ازدياد وصرخاتي المكتومة يزيد ارتفاعها ..وسعيد لا يفعل شيئا سوى قبضه على حلماتي ..وأصبحت حركاتي سريعة ومجنونة الى أن بدأ جسمه في الاختلاج وبدأ في الارتعاش معي وهو يصب منيه داخلي الى أن خارت قواي ونزلت اغفو على صدره ولا يزال زبه في كسي ..وانا أشعر أن نبضات كسي أقوى من نبضات قلبي بقيت فترة على صدره الى أن أنزلني برفق على الأرض ولا زلت غافية حيث قام الى الحمام وأغتسل وأرتدى ملابسه وقال جملته الدائمة هل من شئ أخر ياسيدتي ؟